الرئيسية / منوعات / التحدث عن الجنس والحميمية

التحدث عن الجنس والحميمية

التحدث عن الجنس والحميمية

لو كنا في علاقة قصيرة أو طويلة الأمد، على الأغلب نواجه صعوبة في الحديث عن شؤون الجنس – وما نهواه ولا نهواه في الفراش. الكثير من الناس يحبون ممارسة الحب، ولكن يواجهون صعوبة في الحديث عنه.
الحديث عن الجنس يمكن أن يجعل ممارسة الحب أفضل للطرفين، ويمكن أن يطور العلاقة أيضاً. ضروري أن نكون جريئين أحياناً وأن نجازف بهذه الأمور. تذكر أن شريكك ربما متوتر مثله مثلك، وربما مكسوف من طلب بعض الأمور كالتقبيل ولمس اليد أو الجنس. طبعاً تذكر أن الشعور بالحرج من شريك أو شريكة الحياة والعكس صحيح يجعلكما لا تأخذان حقكما في المتعة والانسجام الزوجي.
في نفس الوقت، لا ينبغي الشعور أنك مضطر/ة للموافقة على كل شيء أو أن عليك ممارسة كل شيء يطلبه الطرف الآخر. إنه قرار مشترك ومتبادل.
متعة الطرفين وموافقتهما المتبادلة وقناعتهما أمر مهم للغاية. جسدك هو ملكك وليس ملك غيرك. إذا اتفقتما أنكما ترغبان فقط بمسك اليد خلال الخطوبة، فهذا جيد. وإذا كنت ترغبين بمسك اليد فقط والطرف الآخر يرغب بممارسة أكثر من ذلك، ينبغي أن يحترم طلبك ويمسك يدك فقط وتتحاوران حول الموضوع. لا تشعر/ي بالضغط لممارسة أي شيء أنت متأكدة أنه لا يمتعك أو يريحك، وبالمثل لا تضغط/ي على الطرف الآخر.

إذن الموافقة المتبادلة هي من أسس التفاهم.

إذا كان قراركما المشترك هو ممارسة الجنس، أو إذا اكتفيتما بمجرد الحديث عن الجنس، فيما يلي بعض الاقتراحات التي يمكن أن تفيدكما:

تحدثا عن مشاعركما بصراحة

إذا لم تكونا مستعدين للجماع، أو إذا كان أحدكما لا يرغب بذلك، ضروري إخبار الطرف الآخر بذلك. من المهم جعله يعرف أنك ما زلت تحبيه وتنجذبين إليه (طبعاً إذا كنت تشعرين بذلك)، ولكن مهم أن يعرف أنك ربما تحتاج/ين لبعض الوقت.

“عارف أحمد.. أنا بجد بحبك وبعزك وبحسك راجل محتويني. بس عايزة نستنى شوية. مش لازم نتسرع بمشاعرنا وأكيد بعد الخطوبة راح أحضنك موت”

يمكن أن تتفقا معاً على ما تريدان فعله أو عدم فعله معاً، إن كان ذلك مجرد مسك أيدي، أو فقط التغزل بالكلام، أو الجنس السطحي (الجنس الخارجي) أو الحديث عن الجنس عبر الانترنت أو غير ذلك. حاولا إيجاد
أرضية مشتركة بينكما تتفاهمان عليها.

الحوار والتواصل
لا تكسر جسر التواصل بينك وبين شريكك، شاركهم أحلامك وخططهم ودعهم يعرفون عنك وأحلامك ومشاعرك. تذكر أنهم ربما يشعرون بالكسوف من التعبير عن كافة مشاعرهم ورغباتهم وشهواتهم الجنسية. حاول الوصول إلى مشاعر الطرف الآخر وفهم ما يتمنون ويرغبون به، وإمكانية الوصول إلى أرضية مشتركة حول هذه الأمور.

أحياناً المسايرة غير مفيدة في شؤون الفراش والجنس. مثلاً حين ترغب بممارسة الجنس وخطيبتك لا تريد وترغب الانتظار إلى ما بعد الزواج، عليك احترام القرار، ويشمل ذلك عدم ممارسة الضغط أو الابتزاز أو العتاب  أو إشعارها مثلاً بأنها إذا لم ترضيك فإنك ستتركها أو تنظر إلى غيرها.

في النهاية هذا جسدها وقرارها وشعورها، وعليك أن تحترم قراراته وتحبها كما هي، وتجدا معاً طرقاً أخرى للتعبير عن مشاعركما. يمكن الانتظار أو منحها الوقت ريثما تصبح الأمور أقرب وتزيد الثقة والحميمية بينكما.

طرق مبتكرة

الحديث بصراحة مهم ومثير جداً. ويمكنكما استخدام اساليب مبتكرة للتعرف على أهوائكما المتبادلة، مثل الكتابة على أوراق صغيرة ما ترغبان به، وبعدها يجري التعاقب في سحب الأوراق وممارسة ما هو مدون فيها.

هل يعطي ذلك شعوراً حسناً؟

من المهم أن يكون التقبيل أوالمداعبة أو ممارسة الجنس أو أي ممارسة أخرى ممتعة بالنسبة للطرفين.

فإذا كانت الممارسة تعطي الطرفين شعوراً حسناً، فأمض قدماً وطالما أعطى ذلك شعوراً حسناً وانك مبتهج به فلا ضير.

ولو كنت لم تحب ما يحدث أو الطريقة التي يلمسك بها شريكك؟ فهناك حل واحد – قل ذلك وعبر عما في داخلك، حتى لو اعتقدت أن ذلك غير ملائم. وإذا لم تقل شيئاً فلن يتغير شيء، لذا تجدر المحاولة.

الجنس ينبغي أن يكون ممتعاً وآمناً 
ممارسة الجنس تكون ممتعة حين لا يكون هناك خوف. الجنس الحقيقي مفروض أن يكون آمناً ومريحاً وممتعاً للطرفين.

الجنس الآمن يضمن أن تكونا في بر الأمان، دون خوف من حمل غير مرغوب أو أمراض منقولة جنسياً. حاول/ي التحكم بمشاعرك وإيجاد الوقت والزمن المناسب، ووقتها حين تشعران بالأمان، بإمكانكما إطلاق عنان خيالكما ومشاعركما والاستمتاع والتعبير وممارسة الحب بأريحية وأمان.

إذا كنت تتساءل: ما هو الوقت الأنسب للحديث عن الجنس الآمن؟ فيما يلي بعض الأساسيات: قبل أن تبدأ الأمور بالاشتعال بينكما، وقبل أن تشيل هدومك فكّر وتأكد، وتوقف إذا لم تكن متأكداً، وأهم شيء إسأل نفسك إن كان بحوزتك واقي ذكري (كوندوم) حتى لو كنتما ستمارسان الجنس السطحي.

ما الذي يرغبه الطرف الآخر؟

هل تعرف ما الذي يرغب فيه شريكك أو شريكتك؟ في بعض الأحيان يمكنك الشعور بذلك. لكن في بعض الأحيان لا يمكنك، ولو لم تكن متأكداً اسأل وحاولا أن تجدا سوياً طريقة للاستمتاع بالجنس معاً.

ما الذي يجعل الجنس جيّداً

عندما نقع في غرام الشريك، نشعر غالبا بالرغبة في التقرب الجسدي منه أو منها، ولكن الغرام لا يعني بالضرورة أنك تريد ممارسة الجنس مع الطرف الآخر.

شاهد أيضاً

بعد اعتزالها ممثلة إباحية تكشف أسرار مشغليها وتوجه لهم الاتهامات!

ضجت وسائل التواصل الاجتماعي بخاصة الصفحات الغربية والأميركية تحديداً بخبر اعتزال إحدى نجمات عالم الإباحية، …

error: Content is protected !!